Khaled Samhan

By

Facebook Twitter LinkedIn     بالرّغم من تفوق القطاع التّعليمي في جميع التّحديات وبقائه رمزًا للحضارة  والتطور والوعي بأنواعه، يعيش اليوم تحدّيًا صعبًا وجدّيًا قد يكون سدًّا منيعا أمام كلّ طالب علم، لمحو مشكلة اجتماعية بارزة ألا وهي الأميّة.   يسلك التّعليم في أيّامنا هذه طريقًا جديدًا ألا وهو التّعليم عن بعد. وكما لجميع الطّرق...
Read More
error: Content is protected !!